رسالة في كلية العلوم للبنات تبحث عن علاقة الاوستيوبونتين والاديبونكتين مع الاعتلال الدرقي ومرضى السكري من النوع الثاني.


ناقشت كلية العلوم للبنات بجامعة بغداد رسالة الماجستير (علاقة الاوستيوبونتين والاديبونكتين مع الاعتلال الدرقي ومرضى السكري من النوع الثاني) للطالبة (صباح قصي عبد الحسين).

 وتهدف الرسالة الدراسة الى إيجاد وتقييم مستويات الاوستيوبونتين والاديبونكتين كمؤشر بيولوجي جديد لاعتلال الغدة الدرقية في مرضى السكري من النوع الثاني، ووجود العلاقة بين كل من الاوستيوبونتين والاديبونكتين مع مرضى السكري من النوع الثاني باتباع الخطوات التالية: (دراسة مؤشر كتلة الجسم (BMI)، تقييم الاوستيوبونتين، تحديد مستوى الدهون) CHOL ،TG، HDL-C، LDL-C، (VLDL-C تحديد قيمT3) ، T4 (TSH، تحديد(HbA1c) , (FBS)تقييم الاديبونكتين ودراسة الارتباط الإحصائي للمعلمات أعلاه.

كما تضمنت الرسالة الدراسة قياس اعلى قيمة لهرمون الاوسوتيوبونتين وهرمون الاديبونكتين في مصل دم العينات المحددة مع توضيح خطوات التحليل، ومن ثم تسجيل وتوثيق المتغيرات المطلوبة مثل (الجنس، العمر، مؤشر كتلة الجسم، هرمونات الغدة الدرقية، فحص السكري السريع، السكر التراكمي، الدهون، فحص للاوستيوبونتين وفحص للاديبونكتين) من المرضى المشاركين في هذه الدراسة بالإضافة الى المجموعة الضابطة.

اهم التوصيات التي توصلت اليها الدراسة ظهورالاوستيوبونتين والاديبونكتين كلاعبين نشطين في العديد من العمليات الفسيولوجية والمرضية، بما في ذلك إعادة تشكيل الأنسجة والالتهابات. لقد ارتبطت بأمراض التهابية مختلفة وقد تلعب دورًا محوريًا في تطوير الأنسجة الدهنية ومقاومة الأنسولين، ايضا تضمنت التوصيات إمكانية بأن تحفيز أو تثبيط الأديبونكتين لدى الأفراد الذين يعانون من اختلال وظيفي في الغدة الدرقية يمكن أن يساعدهم في إنقاص الوزن. الأفراد الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية المصابين بالنوع الثاني من DM واعتلال في هضم الدهون. تُعزى هذه البيانات إلى فكرة أن تحفيز أو تثبيط الأديبونكتين لدى الأفراد الذين يعانون من اختلال وظيفي في الغدة الدرقية قد يكون استراتيجية علاج جديدة واعدة.

Comments are disabled.